الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
من مين
مشرف قسم الرياضة


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   السبت يوليو 19, 2008 8:15 am




بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسوله الأمين:
أما بعد،
فهذا موضوع متكامل على مراحل من إعدادي الشخصي أخص به هذا المنتدى الصاعد و أعضاءه الكرام و المديرة و كافة القائمين عليه، يكون باكورة أعمالي هنا.

كما يوحي نص العنوان أتناول في كل مساحة سورة كريمة من سور القرآن لا لأقوم بتفسيرها و لكن لألقي الضوء على معلومات تخصها، فضائل لها، دروس و عبر و لفتات تهمنا لنتسربل بأثير قرآني قويم يسمو بنا لنسمو به.

فهمو موضوع ثقيل صعيب .. لكن إن تكالبت علي الظروف أجد منكم المعانة على الاكمال و الاستكمال و الله المستعان.

أرجع لأمهات من الكتب و مراجع قيمة سأورد أسماءها بعد انتهاء المشروع ان شاء الله.

دمتم بخير
أخوكم .. من مين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
من مين
مشرف قسم الرياضة


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   السبت يوليو 19, 2008 8:26 am

1. سورة الفاتحة

أول سورة في القران الكريم و آياتها سبع. عند الأكثرين هي مكية من أوائل ما نزل من القرآن ومما يقطع به على أنها مكية قوله تعالى (وَلَقَد آتَيناكَ سَبعاً مِّن المَثاني وَالقُرآنَ العَظيمَ) يعني الفاتحة.

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقرأ عليه أبي بن كعب أم القرآن، فقال: (والذي نفسي بيده ما أنزل الله في التوراة ولا الإنجيل ولا الزبور ولا في القرآن مثلها، إنها لهي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته)


عن عبادة بن الصامت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب.

عن أنس بن مالك قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ألا أخبرك بأفضل القرآن؟ قال: فتلا عليه (الحمد لله رب العالمين).

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الحمد لله أم القرآن وأم الكتاب والسبع المثاني والقرآن العظيم " ويقال لها: الحمد، ويقال لها:الصلاة، لقوله عليه السلام عن ربه: " قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين، فإذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين، قال الله: حمدني عبدي " الحديث. فسميت الفاتحة: صلاة؛ لأنها شرط فيها.

وروى الشعبي عن ابن عباس أنه سماها: أساس القرآن، قال: فأساسها بسم الله الرحمن الرحيم،
وسماها سفيان بن عيينة: الواقية.
وسماها يحيى بن أبي كثير: الكافية؛ لأنها تكفي عما عداها ولا يكفي ما سواها عنها


افتتح سبحانه كتابه بهذه السورة، لأنها جمعت مقاصد القرآن، ولذلك كان من أسمائها: أم القرآن، وأم الكتاب، والأساس فصارت كالعنوان وبراعة الاستهلال قال الحسن البصري: إن الله أودع علوم الكتب السابقة في القرآن، ثم أودع علوم القرآن في المفصل، ثم أودع علوم المفصل في الفاتحة فمن علم تفسيرها كان كمن علم تفسير جميع الكتب المنزلة أخرجه البيهقي في شعب الإيمان وبيان اشتمالها على علوم القرآن قرره الزمخشري، باشتمالها على الثناء على الله بما هو أهله، وعلى التعبد، والأمر والنهي، وعلى الوعد والوعيد، وآيات القرآن لا تخرج عن هذه الأمور قال الإمام فخر الدين: المقصود من القرآن كله تقرير أمور أربعة: الإلهيات، والمعاد، والنبوات، وإثبات القضاء والقدر فقوله: (الحمدُ للَهِ رَبِ العالمين) يدل على الإلهيات، وقوله: (مالكِ يومِ الدين) يدل على نفي الجبر، وعلى إثبات أن الكل بقضاء الله وقدره وقوله (إِهدِنا الصِراطَ المُستَقيم) إلى آخر السورة يدل على إثبات قضاء الله، وعلى النبوات، فقد اشتملت هذه السورة على المطالب الأربعة، التي هي المقصد الأعظم من القرآن.

مسألة:
التَّأْمِينُ خَلْفَ الْإِمَامِ : ثَبَتَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : { إذَا قَالَ الْإِمَامُ : { غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ } فَقُولُوا : آمِينَ ؛ فَإِنَّهُ مَنْ وَافَقَ قَوْلُهُ قَوْلَ الْمَلَائِكَةِ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ } .
وَثَبَتَ عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ : { إذَا أَمَّنَ الْإِمَامُ فَأَمِّنُوا ، فَإِنَّهُ مَنْ وَافَقَ قَوْلُهُ قَوْلَ الْمَلَائِكَةِ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ } .


عدل سابقا من قبل من مين في السبت يوليو 19, 2008 9:41 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
$زوووزووو$
مراقبة عامة
avatar

عدد الرسائل : 113
العمل/الترفيه : الرسم والديكوووور
المزاج : متقلب
تاريخ التسجيل : 15/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   السبت يوليو 19, 2008 9:20 am

بارك الله فيك أخي من مين على الموضوووع الهادف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحسناء

avatar

عدد الرسائل : 189
تاريخ التسجيل : 14/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   السبت يوليو 19, 2008 9:57 am

مشكور اخي على المجهود الرائع وعلى الموضوع الاكثر من رائع
تحياتي لك من مين

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
من مين
مشرف قسم الرياضة


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   الإثنين يوليو 21, 2008 3:41 am

حسناء و زينب شكرا لمروركم العطر و النسائمي .. و أرجو منكن المتابعة .

الإستعراض القادم سيكون لسورة البقرة على مراحل بإذن الله ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
من مين
مشرف قسم الرياضة


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   الثلاثاء يوليو 22, 2008 1:46 pm

أرجو التكرم من الأعضاء بعدم وضع الردود الى حين الانتهاء من المشروع كاملا .. ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
من مين
مشرف قسم الرياضة


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   الثلاثاء يوليو 22, 2008 1:54 pm

﴿سُورةُ البَقَرَة




أولا: فضل السورة



· عن أبي هريرة رضي اللّه عنه أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: "لا تجعلوا بيوتكم قبوراً فإن البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله الشيطان"



· وعن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: "إنَّ لكل شيءٍ سناماً، وإنَّ سنام القرآن البقرة، وإن من قرأها في بيته ليلة لم يدخله الشيطان ثلاث ليال"



· وعن أبي هريرة رضي اللّه عنه أنه قال: بعث رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بعثا - وهم ذوو عدد - فأستقرأهم فاستقرأ كل واحد منهم ما معه من القرآن، فأتى على رجلٍ من أحدثهم سناً فقال: ما معك يا فلان؟ فقال: معي كذا وكذا وسورة البقرة، فقال: أمعك سورة البقرة؟ قال: نعم، قال: اذهب فأنت أميرهم.



· وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى اللّه عليه وسلم يقول: "اقرأوا القرآن فإنه شافعٌ لأهل يوم القيامة، اقرأوا الزهراوين (البقرة وآل عمران) فإنهما يأتيان يوم القيامة كأنهما عمامتان أو غيايتان، أو كأنهما فَرَقان من طير صواف يحاجان عن أهلهما يوم القيامة، ثم قال: اقرأوا البقرة، فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة"

الزهروانا: المنيرتان، والغياية: ما أظلك من فوقك، والفَرَق: القطعة من الشيء، والبطلة: السحرة.



· وعن النواس بن سمعان رضي اللّه عنه قال: سمعت النبي صلى اللّه عليه وسلم يقول: "يؤتى بالقرآن يوم القيامة وأهله الذين كانوا يعملون به، تَقْدُمهم سورة البقرة وآل عمران".



يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
من مين
مشرف قسم الرياضة


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   الثلاثاء يوليو 22, 2008 2:00 pm

ثانيا: فضل بعض الآيات
آية ُ الكُرسي:
صح الحديث عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بأنها أفضل آية في كتاب اللّه. وقال الإمام أحمد: عن أبي بن كعب أن النبي صلى اللّه عليه وسلم سأله: "أي آية في كتاب اللّه أعظم؟" قال: اللّه ورسوله أعلم، فرددها مراراً، ثم قال: آية الكرسي قال: "ليهنك العلم يا أبا المنذر! والذي نفسي بيده إن لها لسانا وشفتين، تقدس الملك عن ساق العرش".
وقد ذكر البخاري في فضل آية الكرسي بسنده عن أبي هريرة، قال: وكلني رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بحفظ زكاة رمضان، فأتاني آت فجعل يحثو من الطعام، فأخذته وقلت: لأرفعنك إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، قال: دعني فإني محتاج وعليَّ عيال ولي حاجة شديدة، قال: فخليت عنه، فأصبحت، فقال النبي صلى اللّه عليه وسلم : "يا ابا هريرة ما فعل أسيرك البارحة"؟ قال، قلت: يا رسول اللّه شكا حاجة شديدةٌ وعيالاً فرحمته وخليت سبيله، قال: "أما إنه قد كذبك وسيعود"، فعرفت أنه سيعود لقول رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم "إنه سيعود" فرصدته، فجاء يحثو من الطعام فأخذته، فقلت: لأرفعنك إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فقال: دعني فإني محتاج وعلي عيال، لا أعود، فرحمته وخليت سبيله، فأصبحت فقال لي رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : "يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة"؟ قلت: يا رسول اللّه شكا حاجة وعيالاً فرحمته فخليت سبيله، قال: ؟"أما إنه قد كذبك وسيعود"، فرصدته الثالثة فجاء يحثو من الطعام، فأخذته فقلت لأرفعنك إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وهذا آخر ثلاث مرات أنك تزعم أنك لا تعود ثم تعود. فقال: دعني أعلمك كلمات ينفعك اللّه بها، قلت: وما هي؟ قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي: {اللّه لا إله إلا هو الحي القيوم} حتى تختم الآية، فإنك لن يزال عليك من اللّه حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح، فخليت سبيله، فأصبحت فقال لي رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم :"ما فعل أسيرك البارحة؟" قلت: يا رسول اللّه زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني اللّه بها فخليت سبيله، قال: "ما هي؟" قال قال لي: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم الآية: {اللّه لا إله إلا هو الحي القيوم} وقال لي: لن يزال عليك من اللّه حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح - وكانوا أحرص شيء على الخير - فقال النبي صلى اللّه عليه وسلم : "أما إنه صدقك وهو كذوب. تعلم من تخاطب من ثلاث ليال يا أبا هريرة؟" قلت: لا، قال: "ذاك شيطان"
عن أبي هريرة أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: "سورة البقرة فيها آيةٌ سيدةُ آي القرآن لا تقرأ في بيت فيه شيطان إلا خرج منه: آية الكرسي" (رواه الحاكم) وقد رواه الترمذي ولفظه: "لكل شيء سنام وسنام القرآن سورة البقرة وفيها آية هي سيدة آي القرآن: آية الكرسي".


عن أبي أمامة يرفعه قال: "اسم اللّه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب في ثلاث: سورة القرة وآل عمران وطه"، وقال هشام أما البقرة ف {أللّه لا إله إلا هو الحي القيوم} وفي آل عمران {الم اللّه لا إله إلا هو الحي القيوم} وفي طه {وعنت الوجوه للحي القيوم}.

عن أبي أمامة قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : "من قرا دبر كل صلاة مكتوبة آية الكرسي لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت"
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
من مين
مشرف قسم الرياضة


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   الثلاثاء يوليو 22, 2008 2:03 pm

آخر آيتين من سورة البقرة
قال البخاري عن ابن مسعود، قال قال رسول اللّه : "من قرأ بالآيتين - من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه"
قال الإمام أحمد عن أبي ذر قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : "أعطيت خواتيم سورة البقرة من كنز تحت العرش لم يعطهن نبي قبلي".
قال مسلم عن الزبير بن عدي عن طلحة عن مرة عن عبد اللّه قال: لما أسري برسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم انتهى به إلى سدرة المنتهى وهي في السماء السابعة، إليها ينتهي ما يعرج من الأرض فيقبض منها، وإليها ينتهي ما يهبط من فوقها فيقبض منها قال: {إذ يغشى السدرة ما يغشى} قال: فراش من ذهب، قال: وأعطي رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ثلاثاً: أعطي الصلوات الخمس، وأعطي خواتيم سورة البقرة، وغفر لمن لم يشرك بالله من أمته شيئاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
من مين
مشرف قسم الرياضة


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   الأربعاء يوليو 23, 2008 10:52 am

يتبع ...

الآتي .. دروس و عبر من سورة البقرة قريبا ان شاء الله ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
من مين
مشرف قسم الرياضة


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   السبت يوليو 26, 2008 1:55 pm

ثالثا: الدروس و العبر





۞ الدرس الأول: النفاق و إظهار الخير و إسرار الشر



في مستهل سورة البقرة دعوة لنا لعدم الاغترار بصفات و ظاهر أمر المنافقين.. فليس كل من قال فعل و ليس كل من قال دل قوله على إيمانه.

و المنافقون أشد خطرا من غيرهم على المسلمين لأن أمرهم يشتبه على كثير من الناس إذ يظهرون الإيمان و يبطنون الكفر .. فالحذر من هؤلاء كل الحذر غير أن حسابهم يكون على الله لأن الرسول صلى الله عليه و سلم

كف عن قتالهم لقوله لعمر " أكره أن يتحدث العرب أن محمدا يقتل أصحابه.





۞ الدرس الثاني: عبرة من قصة آدم و حواء مع إبليس لعنه الله



قال تعالى " فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه" و في ذلك دلالة واضحة أن الشيطان وسوس لآدم و حواء على سواء و في ذلك دحض لما ينادي به بعض الجاهلين من الناس على أن حواء سبب خروج آدم من الجنة.

ثم في القصة عبرة كبيرة لنتائج الرضوخ لوسوسة الشيطان و كيف تودي بالبشر لمهالكهم.





۞ الدرس الثالث: " أتأمرون الناس بالبر و تنسون أنفسكم" !



هذا فعل مذموم من الله سبحانه و تعالى و هو صفة يهودية إذ كانوا يأمرون الناس بفعل الخير و لا يفعلونه مع استطاعتهم. و قد قال الرسول عليه الصلاة و السلام "يُجاء بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار فتندلق به أقتابه فيدور بها في النار كما يدور الحمار برحاه فيطيف به أهل النار فيقولون يا فلان ما أصابك؟ ألم تكن تأمرنا بالمعروف و تنهانا عن المنكر؟ فيقول: كنت آمركم بالمعروف و لا آتيه و أنهاكم عن المنكر و آتيه"



و ظاهرة هذا الأمر للأسف منتشرة في زماننا هذا و الناس لا يتدبرون القرآن !!





۞ الدرس الرابع: الاستعانة بالصبر و الصلاة



و هذه دعوة رائعة من الله لعباده عند المحن و قد كان الرسول الأمين إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة. و كان ذلك منهاج الصحابة و السلف من بعدهم.

فليكن ذلك منهجنا أيضا إذا تكالبت علينا المحن و المصائب





۞ الدرس الخامس: غدر و مكر اليهود و خبثهم



في سورة البقرة عدة آيات و مواضع تبين نقض اليهود للمواثيق و بطرهم و كفرهم و غدرهم و عصيانهم لرسلهم و تحريفهم لكتابهم مع أن الله أسبغ نعمه عليهم .. و في ذلك عبرة و درس لنا لمعرفة كنه اليهود و طبيعتهم الغادرة و عدم التسليم لهم .. فهم لم يتورعوا عن قتل الأنبياء فكيف يتورعون عن خلاف ذلك و هم تجرأوا على الله فكيف لا يتجرأون علينا!!



===

يتبع ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
$زوووزووو$
مراقبة عامة
avatar

عدد الرسائل : 113
العمل/الترفيه : الرسم والديكوووور
المزاج : متقلب
تاريخ التسجيل : 15/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   الأحد يوليو 27, 2008 3:43 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
من مين
مشرف قسم الرياضة


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   الإثنين يوليو 28, 2008 6:24 am

بارك الله فيك أختي زينب للمتابعة




۞ الدرس السادس: بر الوالدين



" لا تعبدون إلا الله و بالوالدين إحسانا" .. طاعة جليلة أمر الله بها في عدة مواضع في القرآن الكريم و أمر بها نبينا عليه أفضل الصلاة و السلام في أحاديث كثيرة.. و نحن نذكر بها هنا للتنبيه





۞ الدرس السابع: حرمة السحر و ضرره



الآية في سورة البقرة توضح ضرر السحر و تفريقه للعائلات و تسببه بالفتن و الأفاعيل المذمومة. و لذلك كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه لعماله أن اقتلوا كل ساحر و ساحرة.

فعلى الناس الحذر من هذه المسألة و عدم الانسياق وراء رغباتهم و شهواتهم و التدبر قبل الوقوع في المحرمات. و لا يروج السحر إلا على ضعفاء العقول!

يقول ابن كثير في تفسيره: أنفع ما يستعمل لإذهاب السحر ما أنزل الله على رسوله في إذهاب ذلك و هما المعوذتان و في الحديث " لم يتعوذ المتعوذ بمثلهما" و كذلك قراءة آية الكرسي فإنها مطردة للشياطين





۞ الدرس الثامن : التشبه بالكفار

يقول تعالى في السورة "يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا و قولوا انظرنا و اسمعوا " ينهى الله تعالى عباده المؤمنين في هذه الآية من التشبه بالكافرين في مقالهم وافعالهم وقد قال رسول الله (ص) " من تشبه بقوم فهو منهم " وفي ذلك دلالة على النهي الشديد و التهديد والوعيد على التشبه بالكفار بأقوالهم وافعالهم ولباسهم واعيادهم وعباداتهم وغير ذلك من امورهم التي لم تشرع لنا ولا نقر عليها



۞ الدرس التاسع : حسد أهل الكتاب

حذر الله سبحانه عباده المؤمنين من سلوك طريق الكفار من أهل الكتاب وأعلمهم بعداوتهم لهم في الباطن و الظاهر وما هم مشتملون عليه من الحسد .. وكذلك رغبتهم في كفر المسلمين أو دخول ملتهم واغترارهم بما هم فيه ..

وفي هذه الآية وآيات اخرى بيان واضح من الله لنظرة اهل الكتاب لنا كمسلمين وفي ذلك درس مهم لعدم الارتكان و الثقة العمياء بهم



۞ الدرس العاشر : "ومن أظلم ممن منع مساجد الله ان يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها "

هذه آية واضحة العبرة و فيها من الوعيد ما فيها لمن يمنع المساجد و يخربها كالروافض الذين لا ينفكون عن اعاثة الفساد في مساجد أهل السنة

يتبع ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
من مين
مشرف قسم الرياضة


عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: 0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000   السبت أغسطس 23, 2008 12:08 pm

۞ الدرس الحادي العشر: "لا يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سَفِه نفسه"

بالتأكيد فمن ترك طريق الهداية و الرشاد و الحق و اتبع طرق الضلالة و الغي فقد ظلم نفسه بسفاهته .. فأي سفهٍ أعظم من هذا؟
و ملة إبراهيم عليه السلام هي ملة الإيلام الحنيف.

۞ الدرس الثاني عشر: تغيير القِبلة

العبرة المستشفة من هنا هي وجوب الامتثال الكامل لأوامر الله فحيثما يوجهنا نتوجه. فالطاعة في امتثال أمره لكل ما يأمر كما فعل الصحابة رضوان الله عليهم دون تذمر و لا تشكك حين أطاعوا و أقروا و ضربوا بذلك أروع أمثلة الطاعة .. حتى أن منهم من استدار للقبلة الجديدة خلال صلاة الصبح بعد أن كانوا يتوجهون لبيت المقدس.
و في هذا درس رائع من طاعة الصحابة و عبرة لنا للسير على منهجهم.

۞ الدرس الثالث العشر: "فاذكروني أذكركم و اشكروا لي و لا تكفرون"

قال الحسن البصري: إن الله يذكر من ذكره و يزيد من شكره و يعذب من كفره. فإن ذكرنا الله بطاعتنا ذَكَرَنا بمغفرته و فضله و إن شكرناه زادنا من خيره.
عن أنس قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "قال الله عز و جل يا ابن آدم إن ذكرتني في نفسك ذكرتك في نفسي و إن ذكرتني في ملأ ذكرتك في ملأ خير منه و إن دنوت مني شبرا دنوت منك ذراعا و إن أتيتني تمشي أتيتك هرولة"


۞ الدرس الرابع عشر: فضل الشهادة

الشهداء لهم مكانة عظيمة عند الله تعالى كما أخبر في كتابه الكريم و كما ورد في الأحاديث الصحيحة أن أرواح الشهداء في حواصل طيور خضر تسرح في الجنة شاءت.
و في آيات سورة البقرة دليل على التكريم و التشريف الذي أخصهم الله به .. اللهم ارزقنا الشهادة في سبيلك.

۞ الدرس الخامس عشر: الابتلاء

لا بد أن يعلم المؤمنون أن الابتلاء سنة من سنن الله مع عباده ليمتحنهم و يمتحن مدى صبرهم و إيمانهم. و البلوى تكون بالخوف أو الجوع أو نقص الأموال أو الأنفس أو الثمر و الزرع، فمن صبر أثابه الله و أعلى شأنه. و الأولى لمن ابتلي بأن يصبر و يحتسب و يسترجع بالقول بقوله "إنا لله و إنا إليه راجعون".
قال الرسول عليه الصلاة والسلام: " لا يصيب أحدا من المسلمين مصيبة فيسترجع عند مصيبته ثم يقول: اللهم أجرني في مصيبتي و اخلف لي خيرا منها إلا فعل ذلك به"

===

يتبع ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
0000{{سُوَر ... دُروس ... عِبر}} 0000
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» فـــن صيـــد الـوحــوش فى الــغـابـات0000 مــرعب
» أهدي ثلاث وردات لثلاث من الاعضاء يومين 0000
» النائب 0000
» طرائف الرجال تعالوا يابنات ابسرعة 0000
» كلمة شكر 0000 للادارة المنتدى الغالي والمدير الغالي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحســــنـــــــــــــــــــــــــــــاء :: المـــــنتدى الأســــــلامى :: قـــــصص وعـــــبر-
انتقل الى: